3 اتف علوم القّن» »زر وله و نومه ومع واعازه کل اف رد شبات المیتشرقین»

ب زیر كراج

حاص ریت ف علوم الزن مت ز ولو روجو بو ومع وَاجَازة وعزا لل ۸ امسر إل مرد هات ال ند رة ر“ انوت عه وین

نب سے

ی وس ۳ ۰ جع لصاو ۲ الأشا یاه رم والزراساتا لاساکیة aa 2‏ م

ل "كراج

کے

یی ا لالم

وو ص 9 سے هه

مه

الحمد لله رب العالین. والصلاة والسلام على البعوث رحة للعالین؛ وعل ال آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين . وبعد : فهذه مذكّرات في (علوم القرآن) کتبتها لطلبة ( كلية الشريعة والدراسات الاسلامية) بمكة المكرمة تحقيقاً للمنهج الدراسي في الكلية » وحرصاً على فائدة أبنائنا الطلبة. الذين يرغبون في العامء ويحرصون کل الحرص عليه. وقد رأيت ان أجعها في كتاب تعمماً للفائدة ونشراً للعم . والله أسأل ان يجعلها خالصة لوجهه الکرم؛ وأن 'ينفعنا بها يوم الدین» <يَرْمَ ل ينفغ مال ولا بون * الا ن أتى الله بقلب سل © © وه سنا ونم الوكيل. غرة رجب الفرد ۱۳۹۰ هب ۱ مد علي الضابوني المدرس بكلية الشريعة والدراسات الاسلامية بمكة المكرمة

(۱) سزرة الشعراء الآية ۸۸ ره .

الفْص [الأوّل محلم القشران

م 0

هريد

يقتضينا عم التفسير ء أن نا إلمامة موجزة, عن ( علوم القرآن) وأن نعرف ما رافق هذا الكتاب المجيد » من عناية فائقة » وجهود واسعة وأبحاث مستفيضة. بذلت كلها في سبيل خدمة هذا الكتاب العزيز » على أيدي اساتذة أعلام » وعلماء فطاحلء آفتوا آعار هم في سبيل الحفاظ على هذا التراث الکرم » والكنز الثمين؛ من لدن عصر نزول القرآن إلى يومنا هذاء ثم انتقلوا الى جوار الله وقد خلفوا لنا ثروة علمية هائلةء لا ينضب معینها ولا تنتهي دررهاء على کر الدهور» ومر الأزمان» ومع كل هذه الجهود البذولة - في القديم والحديث ‏ فان القرآن يبقى بحرا ذاخراً مناج إلى من یفوص في أعیاقه» لیستخرج منه اللآلىء والدرر .

ولقد تسابق الفصحاء والبلغاء » والحكاء والشعراء » في وصف هذا القرآن وسرد محاسنه وفضائله ولکننا لا نجد آبلغ. ولا آسمی من وصف صاحب الرسالة, عمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه حيث يقول: « كتاب الله فيه نبا تن بكم وخبر تا بَعْدم وحم ما بينكم. هو الفْصل ليس باهزل » من تركه من جبّار قصّمه الله ومن ابتغى الهٌدی في غيره أضلّه ال هو حبّل الله المتين» وهو الذكر الحكي» وهو الصّراط المستقيم, وهو الذي لا تزيغ به الأهواء » ولا تلتبس به الألسنة»

۷

ولا يشبع منه العلماء. ولا يخلق ٠‏ على كثرة الردّء ولا تنقضي عجائبه » وهو الذي لم تنته الجن إذ سمعته حتى قالوا: إا معنا قرآناً عَجَباً + يَهْدي إلى الرشد فآمنا به..) ‏ من قال به صّدّق » ومن عمل به أجرء ومن حَكُمَ به عدل» ومن دعا إليه هدي الى صراط مستقم » 29. ما المقصود بعلوم القرآن؟

يقصد بعلوم القرآن الأبحاث التي تتعلق بهذا الكتاب المجيد الخالدء من حيث النزولء' والجمع » والترتیب والتدوين » ومعرفة أسباب النزول. والمكي منه والمدني. ومعرفة الناسخ والمنسوخ. والمحكم والتشابه. وغير ذلك من الأبحاث الكثيرة التي تتعلق بالقرآن العظي أو ها صلة به.. والغرض من هذه الدراسة فهم كلام الله عز وجل على ضوء ما جاء عن الرسول عليه الصلاة والسلام من توضيح وبیان وما نقل عن الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم اججعين. حول تفسيرهم لآيات القرآن, ومعرفة طريقة المفسرين وأساليبهم في.التفسير . مع بیان مشاهيرهم ومعرفة خصائص كل من المفسرين » وشروط التفسیر » وغير ذلك من دقائق هذا العلم. تعريف القرآن :

(هو كلام الله المعجزء المنزل على خاتم الانبياء والرسلین, بواسطة الأمين جبريل عليه السلام المكتوب في المصاحف. النقول إلينا بالتواتر المتعبد بتلاوته المبدوء بسورة الفاتحة , المختتم بسورة الناس.)

وهذا التعريف متفق عليه بين العلياء والأصوليين أنزله الله تبارك وتعال ليكون دستوراً للامة» وهداية للخلق. وليكون آية على صدق الرسول. وبرهاناً ساطعاً على نبوته ورسالته . وحجة قائمة ال يوم الدين تشهد بأنه تنزيل الحكي الحميد. بل هو

)0۱ أي لا يبلى ولا تذهب جدته عل كثرة القراءة والترداد . سورة الجن , الآية: ۰۱ ۲ . (؟) رواه الترمذي في باب ٠‏ فضائل القرآن ».

٠‏ العجزة الخالدة ۰ التي تتحدى الأجيال والامم على کر الازمان ومر الدهور . ولله در" ٠‏ شوقي » حيبت يقول:

۾ حاء الون يالكيات 7 فانرا وخا يكاب غير منصرم » ٠آياتة‏ كلا طال المذى" ند يزينهن جال الوشق والقدم »

« فضائل القرآن» :

وقد وردت آثار كثيرة في فضائل القرآن وعلومه. منها ما هو متعلق بفضل التعلم والتعلم » ومنها ما هو متحلق بالقراءة والترتيل » ومنها ما له علاقة بحفظه وترجيعه. كا وردت آيات عديدة في كتاب الله عز وجل تدعو المؤمنين الى تدبره.وتطبیق . احکام وال الاستاع والانصات عند نلاونه ‏ نذا كر بعص هذه الآيات الکر عه ۱ والأحاديث الشريفة :

ولا - قال تعالى < إن الّذين يَنْلونَ كتاب اله وأقامُوا الصلاة. وأنفقوا مِمًا رزفناهم سرا وَعَلآنِيَةَ بَرْجُون تجارة آن تبُورَ 6 0 .

. انبا - وقال تعال (وإذا قُرىة القرآن فَاسْتَمِمُوا لَه وانصشوا لعلکُم

٩ » ُرْحَمُون‎

الا - وقال تعالى أفلاً يَنَدَبُرُونَ المّرْآن أم على قلوب أققاها4 0)

(۱) الراد بالآبات هنا المعجزات التي أيد الله بها رسله الكرام .

0 انصرمت : أي ذهبت بذهابهم وانقضت بوفاتهم فلم يعد لها وجود. (۳) المدى: الزمان الطويل .

.۲۹ سورة فاطر , الآية:‎ )٤(

(۵) سورة الاعراف الآية: ۲۰۵ .

. ٠۲ سورة جمد يوه . الآبة:‎ )٩(

الأحاديث الشريفة:

أولاً : وقال يِه : « خير كم من تَعَلَمَ القرآن وعلَمّه ه رواه البخاري .

ثانياً: وقال صلوات الله عليه: «الماهر بالقرآن مع السَفرة الكرام البررة والذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه (أي تصعب قراءته عليه لعي لسانه) وهو عليه شاق له أجران » رواه مسام.

الا : وقال أيضاً : « أشراف أُمَتى حَمَلَة القرآن» رواه الترمذي .

رابعاً: وقال أيضاً: «اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لاأصحابه » رواه

الترمذي . خامساً: وقال أيضاً: « مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن کمثل الأثْرّجَة ريحها طيّب» وطعمها طيب 6.

سادساً : وقال أيضاً : « إن هذا القرآن مأدبة الله » فتعلموا من مأدبته ما

وينبغي للدارس لعلوم القرآن ان يتأدب بآداب القرآن, ويتخلق بأخلاقه» ويكون غرضه من وراء العلم (رضوان الله والدار الآخرة لا حطام الدنيا وأن يعمل با فيه ليكون حجة له يوم القيامة فقد صح في الحديث الشريف (القرآن حجة لك او عليك :7 . قال شيخ الإسلام (ابن تيمية) رحمه الله : ( من ۸ يقرأ القرآن فقد هجره» ومن قرأ القرآن ول يتدبر معانيه فقد هجره. ومن قرأه وتدبّره ولم يعمل با فيه فقد مجره) يشير بذلك الى قوله تعال 9 وَقَالَ الرّسُول يا رب إن قومي اتخذوا هذا الرآن مَهْجُورا 4 ۲

(۱) انظر تفسير القرطي, الجزء الأول. (۲) سورة الفرقان, الآية: ۳۰.

أسماء القرآن :

للقرآن الكريم أسماء عديدة كلها تدل على رفعة شأنه» وعلو مكانته» وعلى أنه أشرف كتاب سماوي على الإطلاق.. فيسمى (القرآن) و(الفرقان) و (التنزیل) و (الذكر) و (الكتاب) الخ كا وصفه الله تبارك وتعالى بأوصاف جليلة عديدة منها (نور) و (هدی) و(رحة) و(شفاء) و(موعظة) و(عزيز) و (مبارك) و( بشير) و (نذير) الى غير ذلك من الأوصاف التي تشعر بعظمته وقدسيته. وجه التسمية :

أ اما تسميته (بالقرآن) فقد جاء في آيات كثيرة منها قوله تعالى: لا ق. والقرآن الجید 4 7" وقوله تعال « إن هذا القرآن يَهْدي لِلّي هي أقْرَمُ4 9 .

ب - وأما تسميته (بالفرقان) فقد جاء في قوله تعالى لاتَبَارِكَ الذي نَزّل القرقان على عَبْدِهِ ليّكون للعالمين نَذِيراً» (.

ج - وأما.تسميته (بالتنزیل) ففي قوله تعال وال تنزیل رّب العَالَمِينَ + نرل به الوح الأمين 6 0 .

د - وأما تسميته (بالذكر) ففي و تعال ‏ انا نحن تزآنا الذکر وإنا تحافظون © .)٩(‏

ها - وأما تسميته (بالکتاب) ففي قوله تعال وحم + والکتاب المبين * نا أنْرَلْناهُ في لَْلَة مُبارَكة» 0 .

سورة قء الآية:‎ )١(

(؟) سورة الاسراء الأية: .٩‏

(۳) سورة الفرقان الاية: ۱.

(غ) سورة الشعراء, الأبتان: ۰۱۹۳۰۱۹۳ (۵) سورة احجر الاأية: .٩‏

.۳-۱ سورة الدخان الآيات:‎ )٩(

۱

واما الاوصاف فقد ورد فها آبات عدیدة وقلا تخلو سورة من سور القرآن من 4 م ١!‏ 3 7 ۳ یه 0 ,ماهم > موه ۰ وه ۰ ۰ ۰ إن وصف رانع ید هد لكتاب الذي انزله رب العزة ليكون معجزة خالد لخاتم الانبياء

نذكر منها: أولأ - قوله تعالى یا اها التاس قذ جاءكُم بُرهان ين رَبُكُم وانزنا إلْنِكم نورا مُبيناً © 9 .

انیا - وقوله تعاى ‏ وننزل من القرآن ما هُوَ شقا وَرَحْمَةَ للمّؤْمِنِينَ؛ وله يزيد الظالمين الا حَسَارا »© 9 .

الا - وقوله تعالى 9 قل للّذين آمنوا هُدی وشفاء .6۰ 0)

رابع - وقوله تعال يا ها الناس قد جاءنْکُم مَوَعِظة من رُبَكُمْ وَسَمَاء لما في الصّدور وَهُدَى ورَحْمة للمژمنین؟ ۰۱ .

والقرآن كالقراءة مصدر قرأ قراءة وقرآناً هكذا يرى بعض العلیاء ويستدلون بقوله تعال : إن علَيْنا جَمْعَهُ وقرآنه + فإذا قرَأناه فاتبع قر قران ) أي قراءته فالقرآن على هذا الرأي يكون مشتقاً. ويرى بعض العلاء انه ليس مشتقاً من قرأ انا ر علم) لهذا الكتاب المجيد فهو مثل (التوراة) ومثل اسم (الانجيل) وهذا راي الامام الشافعي رحه الله . انظر كتاب ( مباحث القرآن للأستاذ مناع القطان) .

متي ابتدأ نزول القرآن: ۱ كان بدء نزول القرآن الکرم . في السابع عشر من رمضان» لأربعين سنة خلت من حياة النبي الأمي مد عليه الصلاة والسلام. فبیغا كان رسول الله بل یتحنث (أي

(۱) سورة النساء. الآية: 1۷٤‏ . (؟) سورةالاسراء الآية: ۸۲. (۳) سورة فصلت: جزه من الآبة: 414 (1) سورة يونس الآية: ۵۷ . (۵) سورة القبامة الأیتان: ۰۱۸-۱۷

۱۳

يتعبد ) في غار حراء » إذ نزل عليه الوحي ( جبريل الأمين) بآيات الذكر الحكم فضمّه ال صدره ثم أفلته - فعل ذلك به ثلاث مرات :- وهو يقول له في كل مرة ( إقرأأ) والرمول الكرم يجيبه (ما أنا بقاری») أي لست أعرف القراءة» وف المرّة الثالثة قال .

له: «إقرأ اسم رَبك الذي خلّق* خلق الائنسان من علق * افراً ورك الأكرمُ * الذي علم بالقلم * عَلم الانسان ما لم يَعْلَم 4 (.

فكان ذلك بدء نزول الوحيء وبدء نزول القرآن. ولقد سبق نزول بعض الارهاصات (أي الاشارات والدلائل) التي تدل على قرب الوحي وتحقق النبوّة للرسول الكريم » ومن هذه الدلائل ( الرژیا الصتادقة) في النوم. فكان صلوات الله علبه لا يرى رؤيا الا وقعت كما رآها في منامه. ومنها ( حبه للعزلة والخلوة) فكان يخلو بغار حراء یتعند ربه فيه. رواية البخاري:

وقد أخرج: البخاري في صحيحه في باب (بدء الوحي) ما يشي الى هذاء وال كيفية نزول القرآن. حيث روى بسنده عن عائشة ام المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت :

وأول ما بُدىء به رسول الله بي من الوحي الرژیا الصالحةٌ في النوم؛ فکان لا بری رژیا الا جاءت مثل فلق ( الصبح. ثم حب إليه اخلاء ۰۳۳ و كان يخلو ( بغار حراء ) فیتحنت فيه (وهو التعبّد ) الليالي ذوات العدد قبل أن ینزع ) إلى أهلهء ویترود لذلك. ثم یرجم ال خد عه فتزود نثلها حتى جاءه الحق وهو في غار حراء ‏ فجاءه اللك ۲٩‏ فقال : إقرأ. قال: ما آنا بقاریء . قال : فأخذني فغطني ") حتى بلغ مني

(۱) سورة العلق الأیات: ۰۵-۱ (۲) فلق الصبح. نور الصبح وضیاءه. (۳) الخلاء . اي العزلة.

. ينزع: أي برجم‎ )٤(

(۵) الملك : الراد به جبریل عليه السلام . )1 فنعتي : أي ضمي إلى صدر ».

الجهد ثم آرسلني فقال: اقرل فقلت: ما أنا بقارىء» فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني فقال: طااقرأ باسم رَبْكَ الذي خَلَقَ. خلق الإنسان من علق ...6 الآيات فرجع بها رسول الله يرجف فژاده » 7 .

ونزول القرآن في شهر رمضان فيه نص صريح واضح في كتاب الله عز وجل حيث يقول عز من قائل : والفزقان 6 (. أوأما کون الملك الذي نَزَّل به هو (جبریل) عليه السلام فقد ثبت أيضا بنص صريح في القرآن وهو قوله تعالى :

نَل به الوح الأمين * على قلبك لتكون من المنذرين * بلسان عربي مُبین ¶‏ . وقوله تعال : ۱

«قل تزله روح القداس من رَبك بالحق. لت الذين آقنوا وَهّدَى وبشری للمسلمین ؟ © .

والراد بالروح الأمين, او روح القدس, انما هو (جبریل) عليه السلام باتفاق الفترین فهو أمين الله على وحیه, وهو الذي نزل بالوحي على جميع الأنبياء والرسلین أول ما نزل وآخر ما نزل:

أول ما نزل من القرآن الكريم الآيات الأولى من سورة العلق #إقرأ باسم ريك »© () کا مر سابقاً 3 حدیت البخاري» وأما آخر ما نزل من القرآن فهو قوله

(۱) انظر صحيح البخاري, الجزء الأول. (۲) سورة البقرة الاية: 146 .

(۳) سورة الشعراء الآيات: ۱۹۳ - ۱۹۵ . (1) سورة التحلء الآية: ۰۱۰۲

(۵) سورة العلق, الآية: ١‏

۱

تعال: (واتقوا تا رون فيه إلى اله» م تُوََى كل نفس ما كَسبت رهم لا يُظْلمُون 6 (). هذا هو الصحيح الراجح الذي اختاره العلياء وعلى رأسهم ( السيوطي ) وهو منقول عن حَبْر هذه الأمة (عبد الله بن عباس) رضي الله عنهها فقد أخرج النسائي عن عكرمة عن ابن عباس أنه قال: « آخر شيء نزل من القرآن « واتقُوا يَوْماً تَرْجَعُونَ فيه إلى اله. وقد عاش البي له بعد نزول هذه الآية تسم تال ثم مات ليلة الإثنين في الثالث من ربيع الأول 7" . . وأما قول بعضهم: : إن آخر ما تزل من القرآن قوله تعال «اليَوْمَ أکُمَنت لكُم دینکم وأنْمئت علیْکم نعمي وروت لکم الاسلام دیناً 4۰۰۰ 0 الآية فهو رأي غير صحيح لأن هذه الآية الكريمة نزلت على رسول الله بي في حجة الوداع وهو واقف بعرفة وقد عاش يته بعدها ۸۱ واحداً ونمانين يوماً وقبل وفاته بتسع ليال نزلت آية البقرة «واتقُوا يَْماً..4 فتكون هي آخر ما نزل لا آية الائدق وهذا هو الرأي الصحيح وبنزول هذه الآية الكريمة انقطع الوحي فكان ذلك آخر اتصال المماء بالأرض» وانتقل الرسول بيو إلى الرفيق الأعلى بعد نزول ختام القرآن, بعد أن أدى الأمانة وبلغ الرسالة . وهدى الناس إلى دين الله . آية المائدة متأخرة في النزول:

وما يدل على ان آية المائدة نزلت في حجة الوداع ما روي في صحيح البخاري أن بهودياً جاء الى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: يا أمير المؤمنين آية في كتابكم لو علینا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيداً ! فقال عمر : وأي آية تعني ؟ قال قول الله تبارك وتعال ‏ الیوغ أكملت کم دینکم واألْمَمْت علبکم نِعْمَتي وَرَضِيتَ لَكُمْ الاسلام ديناً) فقال له عمر : وال إني لأعلم المكان الذي نزلت فيه والساعة

(۱) مورة البقرة الآية: ۲۸۱ . (۲) أنظر : کتاب الأتقان في علوم القرآن للسيوطي .

(۳) سورة الائدة الایة:(۳).

10۵

التي نزلت فيهاء نزلت هذه الآية ورسول الله بلي بعرفة في يوم الجمعة. بعذ العصر ‏ أي أنها نزلت في يوم 'هو من أعظم الاعياد الاسلامیة فهو عيد على عيد.. تنبیه :

أورد العلامة السيوطي في كتابه (الاتقان في علوم القرآن) بعض الإشكالات على ول ما نوّل من القرآن, وآخر ما نزل. وأجاب عنها بأجوبة سديدة نلخصها فا يلي :

الاشكال الأول: أنه روي في الصحيحين من جديث (جابر بن عبد الله) أنه سئل: أي القرآن أنزل قبل ؟ قال: یا أا المدثّر 6 29 فقيل له: بل « إقرأ بامم ربّك 4 ۱ فقال أحدثكم ما حدثنا به رسول الله یړ قال رسول الله ره : ٠‏ !نی جاورت بحراء فلا قضيت جواري نزلت فاستبطنت الوادي. فنظرت امامي و خلفي» وعن بميني وشيالي, ثم نظرت إلى السماء فاذا (جبریل) فأخذتني رجفة فأتيت خديجة فأمرتهم فدثرونی فانزل الله يا آیها الدثر6» فهذا الحديث يدل على ان سورة الدثر هي أول ما نزل من القرآن. وقد أجاب عن ذلك السيوطي بقوله: ويجاب عن هذا الحديث بأجوبة: أحدها: أن السؤال كان عن نزول سورة كاملة فبيّن أن سورة الدثر نزلت بكباها قبل نزؤل تمام سورة ( إقرأ) فانها أول ما نزل منها صدرها ويؤيد هذا ما في الصحيحين عن جابر بن عبد الله أنه قال: سمعت رسول الله له وهو يحدث غن فترة الوحي فقال في حدیثه: « بينا آنا أمشي سمعت صوتاً من السماء فرفعت رأسي فإذا باللك الذي جاءني بحراء جالس على كرسي بين السماء والأرض» فرجعت فقلت : زملوني فأنزل الله يا أيها المدئر » فقوله الملك الذي جاءني بحراء يدل على أن هذه القصة متأخرة عن قصة حراء التي نزل فيها ‏ إقرأ باسم رك( ثم سرد أجوبة أخرى لا حاجة الى ذكرها .

وأما الاشكال الثانى : وهى أن آية الائدة وهي قوله تعالى 9اليَوْمَ أكملت لکم (۱) انظر : صحيح البخاري. باب التفسير .

(+) سورةالمدثر 4 الآية: .١‏

و سر لت تلبت

دینکم .۱۷۰ تدل على أن الدين قد كمل وم فكيف تنزل بعد ذلك آيات ونقول انا ختام القرآن ؟ والجواب على ذلك : إن اللة عز وجل قد أكمل الدين ببيان الفرائض والأحكام . وبيان الحلال والحرام, فا تحتاج إليه الأمة قد بيه الله عز وجل وفصّل أحكامه حتى أصبحوا على (المحجة البيضاء وهذا لا ينافي أن تنزل بعض الآيات الكريمة التي فيها التذكير والتحذير من عذاب الله وفيها تذ كير الناس بالوقفة الكبرى بين يدي أحكم الحاكمين ء في ذلك الیرم الرهیب . الذي لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سلم.. وقد صرح بهذا جاعة من العلماء حتى قال السّدَي: لم ينزل بعدها حلال ولا حرام 2. أول ما نزل في القتال. والخمر, والأطعمة:

أولأ - نزلت في القتال آيات عديدة ولكن هذه الآيات التي نزلت في شأن القتال كلها مدنیق, لأن المسلمين ‏ في مكة ‏ كانوا في حالة ضعف. فكان جهادهم للأعداء باللسان لا بالسنان ول يسمح هم بقتال الأعداء لا بعد ال هجرة, أي بعد ان تقرّى السلمون وكثروا وأصبح لهم دولة في المدينة المنورة فنزل عند ذلك الإذن بالقتال. وأول آية نزلت في القتال هي قول الله تبارك وتعالى في سورة الحج :

«أذن للذين يُقَائنُونَ بان ظَلِمُواء وان الله على نصرهم لقدیر* الذين اخرجوا من دیارمم بغیّر حق الا أن بقولوا ربنا اله وَلَوْلا دفع الله الاس بَعْضْهُمْ ببعض لهدمت صوامع وبع وصلوات وفناجد يُذْكرٌ فیها اسم الله كثيراً. ولیتصرن اله من ينره إن الله لقي عزیز4 . فانت تری في هذا النص الكريم ما یوضح الحكمة من مشروعية الاذن بالقتال. فلم يكن القتال الا دفعا للظ ودفعاً للعدوان ول شرع الا دفاعاً عن الظلومین وردعاً للمعتدین كا هو صریح النص الكرم . ۱

۱) سورة المائدة, الاية: ۳. (۲) أنظر : الاتقان؛ ص ۲۷ السيوطي . (۳) سورةالحج. الایتان: ۰۳٩‏ ۰ .

ثانيا - وأما الخمر فقد نزلت فيها آیات عديدة» وكان أول ما نزل فيها قول ألله تعالى في سورة البقرة: يالوك عن الخحَمْرٍ والیشر. قل فیها الم کبیر ومَنافِعَ للناس . وإِلْمَها أكْبَرُ من نقعها ...6 (۱.

روي عن ابن عمر رضي الله عنه أنه قال: نزل في الخمر ثلاث آیات. فأول شيء #یسألونك عن الخمر والیسر ...© الخ. ۱

ثالثاً - وأما أول ما نزل من الأطعمة في مكة فقوله تعال في سورة الأنعام :

«فل لا اجذ في ما أوحي ال مُحَرَماً على طاعم يَطْعَمهُ الا أن يكون ميته ۰ ا و تو -: و و مس و م وی گ 2 رده ۲ - أو دما مَنفوحا او لحم خنزير فانه رجس او فسقا اهل لغیر الله به. فمن اضطر عير باغ ولا عاد . فان رَبك غُفور رحم4 ۲۱ .

وهذه أوائل خصوصة ببعض الأحكام التشريعية التي نزلت بها أحكام القرآن وهي ما ينبغي معرفته ليقف الانسان على سر التشريع الاسلامي الدقیق. الذي راعى حاجات التاس ومصالح البشر . والتي هي أحد الأسس الحكيمة التي سلکها الإسلام في معالجة الأوضاع الاجتاعية. والأمراض الخلقية التي كان عليها الناس في الجاهلية كا منوضح ذلك في بحث آخر إن شاء الله.

(۱) سورة البقرق الآية : ۲٠۹‏ . (۲) سورة الأنعام الآية: ٠٤١‏ .

۱۸

الممنلالتإن اباب الفزؤل

ساب النزول:

معرفة (أسباب النزول) له أثر كبير في فهم معنى الآية الكرية » وطذا اعتنى كثير من العلماء بمعرفة أسباب النزول, حتى أفرد له بالتصنيف جماعة من العلماء كان من أقدمهم ( علي بن المديني) شيخ البخاري رحه الله.. ومن أشهر ما كتب في هذا الفن كتاب (أساب النزول) للواحدي, كا ألف فيه شيخ الاسلام (ابن حجر ) وألف فيه أيضا العلامة ( السيوطي ) کتاباً حافلا عظيأ سماه ( لباب النقول في أسباب النزول) .

ولمعرفة أهمية هذا النوع من علوم القران والتأكد من ضرورته لفهم معاني الآيات الكريمة نستطيع أن نقول: إن بعض الآيات لا يمكن فهمها أو معرفة أحكامها إلا على ضوء سبب النزول, فمثلاً قول الله تعالى: و لله المشرق والغرب فأيْنا تولوا فقم وجه الله )..‏ الآية قد يفهم منها جواز التوجه في الصلاة إلى غير القبلةء وهذا الفهم خاطىء لأن استقبال القيّلة شرط لصحة الصلاةء وبمعرفة سبب النزول يتضح فهم الآية. فقد نزلت هذه الآية الكريية فيمن كان في (سفر) وأضاع القبلّة فلم يعرف جهتها فإنه يجتهد ویتحری ثم يصلى فإلى أي جهة صلى تصح صلاته . ولا تحب عليه.

(۱) سورة البقرة, الأية: ۱۱۵

إعادة الصلاة فيا إذا تبيّن له بعد الانتهاء خطأ توجهه فالآية إذاً ليست عامة إنما هي خاصة فيمن جهل القبلة فلم. یعرف جهتها .

ومثال آخر على أهمية سبب النزول في فهم الآية أن قوله تعالى :

اليس على الّذين آمَنُوا وَعَمِنُوا المتالحات جناح فيا طَعِمُوا إذا ما اتقوا َآمَنوا وعملوا الصالحات نم اتقوا وآمنواء نم الوا وأخسنواء والله يحب المخسنين 6 ۲۱ .

اما نزلت في الخمرء وقد يُفهم من هذا النص الکرم اباحة شرب الخمر - كا ظن بعض الجهلة - حيث قالوا: الخمر مباحة واحتجوا بالآية الكريمة. ولو علموا سبب نزوها لم یفتروا ذلك فقد روي أنه لما نزل تحريم الخمر في قوله تعال 9 !نا الْحْمْرٌ والمبْسِرٌ والأنصاب والازلام رخس من عمل الشيْطان فاجتنیره لعلكم تفلحُون) © قال ناس من أصحاب رسول الله عم : فكيف بمن قتلوا في سبيل الله وماتواء وكانوا يشربون الخمر وهي رجس؟ فنزلت الآية الكرية تبيّن ان من شربها قبل التحريم فان الله قد عفا عنه وليس عليه ذنب أو إِنم لأن الله لا يؤاخذ على ما سبق من العبد قبل الإسلام أو قبل التحرم » وبذلك تفهم الآية ويبقى النص القطعي في تحرم شرب الخمر.

فوائد معرفة أسباب النزول:

قد يظن بعض الناس أنه لا طائل تحت هذا الفن » ولیس له أثر كبير لجريانه بجحرى التاريخ والقصتص. فان أسباب النزول - على زعمهم - ليست ضرورية لمن أراد تفسير كتاب الله. وهذا زعم خاطىء وقول مردود » لا يصدر من عالم بالكتاب. مطلع على أقوال المفسّرين. وها نحن ننقل طرفاً من آراء بعض العلاءء ثم نعقبها بذ كر فوائد أسباب النزول.

(۱) سورة الائدة الآية: .٩۳‏

(۲( سورة المائدة , الآية: ل

قال (الواحدي): لا يكن معرفة تفسير الآية دون الوقوف على قصتها ربیان

وقال (ابن دقيق العيد ): بیان سبب النزول طريق قوي في فهم معاني القرآن.

وقال (ابن تيمية): معرفة سبب النزول يعين على فهم الآية. فان العم بالسبب يورث العام بالسیب .

وهكذا تظهر أهمية هذا الفن من علوم القرآن.

وأما فوائده فيمكن تلخيصها فيا يل :

أ - معرفة وجه الحكمة الباعثة على نشريع الحكم.

ب - تخصيص الحكم بالسبب (عند من يرى أن العبرة بخصوص السبب) .

-_ - دفع توهم الحصر » فيا ظاهره الحصر .

د - معرفة اسم من نزلت فيه الآية. وتعيين المبهم فيها. إلى غير ما هنالك من فوائد أخرى جلبلة.

أمثلة على فوائد النزول: أولاً: أشكل على (مروان بن الحكم) معنى قوله تَعالى:.إلا تَحْسَبّنَ الذين يَفْرحون با أثواء ويُحبَونَ أن يُحْمَدُوا با م يَفْعَلُواء فلا نتم بمفازةٍ من العَذَاب..» () الآية. فقال لخادمه: اذهب الى ابن عباس فقّل لهُ: (لئن كان كل امرىء فرح هما اوق وأجب أن يحمد با لم يفعل معذباً لنعذبن آجعون). فبيّن له (ابن عباس ) رضي الله عنهیا ما أزال عنه الإشكال وقال له: إن الآبة نولت في أهل الكتاب - اليهرذ - حين سأهم الني ب عن شيء فكتموه إياه: وأخبروه بغيره. أروه أنهم أخبروه بما سأهم عنه. واستحمدوا بذلك إليه فنزلت الآية. (رواه

الشيخان ) .

.۱۸۸ عورة آل عمران الآية:‎ )١(

۲١

انیا: كا أشكل على (عروة بن الزبير) رضي الله عنه معنى قوله تعالى 9 إن المتفا والمروة من شعائر الله من حج البَيْتَ أو امن ٠‏ فلا جناح عليه أن يَطَرَفْ بها...06) الاية . فان ظاهر الآية الكريمة يشير الى عدم وجوب السعي بين (الصفا والمروة) حتى.قال (عروة بن الزبير) لخالته عائشة ام المؤمنين يا خالة: إن الله تعالى يقول: فلا جناح عليه أن يطوف بها ) فأرى أنه لا بأس على الانسان أن يترك السعي بینها ؟! فقالت له عائشة: بلس ما قلت يا ابن أختي» لو كان الأمر كا ذكرت لقال الله تعالى: فلا جُناحَ عليه ألا یطوف بما.. ثم أخبرته بأن الناس في الجاهلية كانوا يسعون بين الصفا والمروة وكانوا ور شم ل E‏ على الصفا ینمی ( إسافاً). والثاني» على المروة ويسمى ( نائلة) . فلا دخل الناس في الاسلام تحرّج بعض الصحابة من السعي بینهیا خشية أن يلتبس الأمر بعبادة الجاهلية, فنزلت الآية الكريمة تدفع عنهم الاثم والحرج وتوجب عليهم السعي لله تعالى لا للأصنام . فقد ردت عائشة على عروة فهمه وكان ذلك بسبب النزول.

تالعا اماه جيك E EG‏ الحیض من نسائكم إن ارْتبتم فَعِدَنْهُنَ لاله آشهر ..6() الاية حتی قال الظاهرية إن الايسة: : ( التي انقطع دم 3 علیها لکبر السن ) لا عدة علیها إذا ۸ ترب وقد تبيّن خطأ فهمهم بسبب النزول» فإِنَ الآية خطاب لمن لم يعم ما حكمهن في العدة؟ وارتاب هل عليهن عدة أم لا ؟ فيكون معنى إن ارتبع ‏ أي إن أشكل میک عکمن : » وجهلتم كيف يعتدون فهذا هو حکمهن. وقد نزلت هذه الاية بعد آن قال بعض الصحابة: إن عدة بعض النساء ۸ تذکر في" القرآن وهن (الصفرات والایسات). فنزلت الأية الكرية تبيّن حکم عدة کل منهن ‏ والّه أعام .

رابعاً - ومن أمثلة فوائد النزول في دفع توهم اخصر ما روي عن عن الشافعي رحه الله في قوله تعال طقل له أجذ فيا أوحي ال مُحرّماً على طاعم يَطْعَمهُ الا أن

(۱) سورة البقرة الآية: ۱۵۸. (۲( سور الطلاق/ الاية: ‏ .

۳۳

یکون میت او دما سنفوحاً او لحم خنزير فإنّهُ رجس أو فسقاً هل لغی الله به.. ١7»‏ الآية فقد قال ما معناه: إن الکفار لما حرّموا ما أحل اللهء وأحلوا ما حرّم الله » وكانوا على الضادة والمحادّة فجاءت الآية مناقضة لغرضهم فكأنه قال: لا حلال إلا ما حرمتموه ولا حرام إلا ما أحللتموه» فلم يقصد حل ما وراءه وإنما القصد إثبات التحريم لا إثبات الحلء قال ( إمام احرمین) : وهذا في غاية الحسن ولولا سبق الشافعي إلى ذلك لما كنا نستجيز مخالفة مالك في حصر المحرمات فا ذكرته الآية 9) توضيح لمعنى الآية الكريمة:

وتوضيحاً لهذه الفكرة أقول: إن ظاهر الآية الكريمة يدل على حصر المحرمات في هذه الأشياء المذكورة في الآية الكريمة وليس الأمر کذلك. فان هناك محرمات غير هذه. وإنما وردت الآبة بصورة الحصر وليس معناها الحصر للرد على الشر كين في تحريهم ما أحل الله و٤‏ تحليلهم لما حرّم الله .

خامساً - ومن أمثلة فوائد سبب النزول أن نعرف اسم من نزلت فيه ليزول اللبس والإبهام فقد زعم (مروان) أن قوله تعالى ‏ والّذي قال لوالدَيْه أف لَكْم).. 04 الآية أنها نزلت في (عبد الرحمن بن أبي بكر) فرذت عليه عائشة رضي الله عنها هذا الزعم الباطل وبينت له سبب نزوهاء وتفصيل القصة على ما ذكرها البخاري هي:

« إن مروان كان عاملاً على المدينة ء فأراد (معاوية) أن يستخلف ( يزيد ) فكتب ال مروان بذلك » فجمع مروان الناس فخطبهم. فذكر يزيد ودعا الى بیعته 0 وقال: إن أمير الزمنین أراه الله في يزيد رأياً حسن وان يستخلفه فقد استخلف أبو بكر وعمر» فقال عبد الرحمن. ما هي الا هرقلية ( يعني انها استبداد للملك كعمل ملوك الروم). فقال مروان: سنة أبي بكر وعمرء فقال عبد الرحمن: ( هرقلية)... ان أبا

سوة الأنعام , الآبة: ١6‏ . (۲) أنظر: کتاب الاتقان للسيوطي. (۳) سورةالأحقاف الآية: ۱۷

۳۳

بكر والله ما جعلها في أحد من ولده ولا في أهل بیته , وما جعلها معاوية الا كرامة لولده فقال مروان: خذوه فدخل بيت عائشة فلم يقدروا عليه. فقال مروان: إن هذا الذي أنزل الله فیه والّذي قال لوالديه أف لكا أتعدانني أن آخرج وقد خلت رون من قَبْلي..» الآية. فقالت عائشة من وراء الحجاب: ما أنزل اله فينا شينا

من القرآن, الا ان الله انزل عذري (براءتي) ولو شكت أن أسمي من نزلت فيه ا

ما هو سبب النزول :

آنا

قد تحصل واقعة او تحدث حادئة » فتنزل آية او ت كرية في شأن تلك الواقعة او'الحادثة, فهذا نا من د د يعرض سؤال على الني عله بقصد معرفة الحكم الشرعي فیه, أو الاستفسار عن أمر من امور الدين » فتنزل بعض الآيات الكريمة فهذا أيضاً ما يسمى ب (سبب النزول).

مثال الحادثة ما رواه البخاري عن ( خبّاب بن الأرّت) رضي الله عنه قال: كنت قيناً اي حداداً) وكان لي على (العاص بن وائل) دين» فجئت أتقاضاه ديني» فقال لي: لا أعطيك دينك حتى تكفر بمحمد وتعبد اللات والعزی فقلت: لا أكفر حق يميتك الله ثم يبعئك , فقال: إفي إذاً ميت نم مبعوث» فانتظرني إلى ذلك البوم فسأوتي مالا وولداً فأوفيك دینك فأنزل الله عز وجل فيه قوله: #أفرأيْت الذي کفر یتنا وقال لأوتين مالا رود + اطع الغيْب أم اتخدّ عند الرخمن عَهْداً + كلا منکتّب ما يَقُول ومد له من العذاب مدآ + وتَرئةُ ما يقول ويأتِينا فردا 4 9.

ومثال السؤال ما روي عن (معاذ بن جبل) رضي الله عنه أنه قال: يا رسول الله ۰ . ان البهود تغشاناء ویکثرون مسألتنا عن الأهلّة, فا بال املال يبدو دقيقاً ثم يزيد حتی

آنظر : صحيح البخاري . (۲( سورة مرمء الآيات : ۷۷ - ۸۰ .

۳

يستوي ويستدير ثم ينتقص حت يعود کا كان؟ قأنزل الله يالوك عن الأهتة قل هي مَرَاقيت للناس والحج.. © "١‏ الآية. كيف يعرف سبب النزول؟

يظهر ما سبق أن أسباب النزول لا يمكن أن تدرك بالرأيء ولا بد فيها من الرواية الصحيحة والمماع, من شاهدوا التنزیل ‏ او وقفوا على الاسباب وبحثوا فيها من الصحابة والتابعين وغيرهم من اكتسبوا علومهم على أيدي العلاء الموثوقين.. وقد قال (ابن سيرين): سألت (عبيدة) عن آية من القرآن فقال: « اتق الله وقل سّداداً . ذهب الذين یعلمون فها أنزل الله من القرآن». ويعتمد في معرفة سبب النزول على (النقل الصحيح) فإذا صرح الراوي بلفظ السبب فهو نص صريح فيه كقول الراوي: سبب نزول هذه الآية كذا وكذا..

وكذلك إذا أتى بفاء تعقيبية داخلة على مادة النزول كقوله ( حدث كذا .. او سئل البي عليه السلام عن كذا فنزلت) فهو نص صريح في سبب النزول أيضاً . .

وقد لا تكون الصيغة نصاً في السبب: كقوهم (نزلت هذه الآية في كذا..) فقد يراد منه سبب النزول. وقد يراد ما تضمنته الآية من احکام, فيكون مثل قوله: عنی بپذه الآية كذا.. قال (الزر کشی) في البرهان: قد عرف من عادة الصحابة والتابعين أن آحدهم إذا قال: نزلت هذه الآية ىكذا .. فانه یرید بذلك أن هذه الآية تتضمن ' هذا الحكم. لا أن هذا كان السبب في نزوفا . وقال (ابن تیمیة) : قوطم: (نزلت هذه الآية في كذا يراد به تارةً سبب النزول» ويراد به تاره أن ذلك داخل في الآية وان لم يكن السبب فیه). هل يتعدد سبب النزول؟

كثيراً ما يذكر الفترون لنزول الآية أسباباً متعددة: را تمد في مثل هذه الحالة ' أن ننظر الى العبارة التي قالوهاء ونستطيع ان نستخلص ۰ يل : 57 ...۶ البقرة, الأية: ۱۸١‏ .

۳۵

أولاً: أن يعر كل منها بقوله (نزلت هذه الآية في كذا..) ويذكر أمراً آخز غيير الذي ذكره الاولء فيحمل على انه استنباط للحکم وتفسير لمعنى الآيةء فلا منافاة بينهها كا مر لأنه ليس بسبب للنزول.

ثانياً: أن يعبر احدهیا بقوله (نزلت الآية في كذا..) ویصرح الآخر بذكر سبب النزول فالمعتمد هنا ( التصريح) مثاله ما رواه في البخاري عن (ابن عمر) رضي الله عنه قال: أنزلت نساؤ؟ حرّث لکم..4 07 الآية في إتيان النساء في أدبارهن, وروی مسام في صحيحه عن ( جابر) رضي الله عنه قال: كانت اليهود تقول: من أتى امرأته من دُبُرها في قُبّلها جاء الولدٌ أحول فأنزل الله < نساؤم حرْث لككم.. 4 الآية فا معتمد هنا الثاني وهو حديث جابر لأنه نص في السبب فهو نقل» وقول ابن عمر

ليس بنص فيحمل على انه استنباط للحكم وتفسير له. الا : أن يذ کر كل واحد سبباً صريحاً للنزول غير الآخر فيعتمد هنا الصحيح دو الضعيف .

مثاله : ما أخرجه الشيخان عن جندب گال: اشتكى الني مه فلم يقم ليلة او للتن. فأتته امرأة فقالت: يا عمد ما أرى شيطانك إلا قد تركك فأنزل الله ١‏ والضحى + واللبل إذا سَجَى * ما وَدَعَكَ رَبك وما قلى 4 .

وأخرج ( الطبرآني) : أن جروا دخل بيت النبي به فدخل تحت السرير فیات؛ فمكث الني أربغة أيام لا ينزل عليه الوحي» فقال: يا خولة ما حَدَُ في بيت رسول الله ّنه جبريل لا يأتيني؟ فقلت في نفسي: لو هيأت البيت وكنستهء فأهويت N EEE‏ ارهد ا - وکان إذا نزل عليه أخذته الرعدة - فأنزل الله: < والضحی والليل إذا سَجى. إلى قوله ‏ فتَرْضى» . فنعتمد على الرواية الأولى لأنها في الصحيحين. قال (ابن حجر ) في شرح البخاري

.۲۲۳ سورة البقرق الآية:‎ )١( : سورة الضحی , الآيات‎ {۲)

۳۹

قصةٌ جبريل بسبب (الجرو) مشهورة لكن كونها سبب نزول الآية غريب » ولي إسناده من لا يعرف فالعتمد ما في الصحیح 7(" . ۱

رابعاً : ان يستوي الاسنادان في الصحة فنرجح احدهیا على الآخر لوجه من وجوه الترجيحات كذ کر الراوي انه حضر القصة مثلا او نحو ذلك.

مثاله: ما اخرجه (البخاري) عن ابن مسعود قال: كنت امشي مع الني ی بالمدينة وهو يتوكأ على عسيب» فمر بنفر من اليهودء فقال بعضهم: لو سألتموه؛ فقالوا : حدثنا عن الروح. فقام ساعة ورفع رأسهء فعرفت انه يوحى إليه» حتی صعد لوحي م قال: قل الروخ من آضر رتي. وما أوتِيسم مِن العم إلا

وما اخرجه (الترمذي) وصحخحه عن ابن عباس رضي الله عنهیا قال: قالت قريش لليهود أعطونا شيئاً نسأل هذا الرجل عنه؟ فقالوا : اسألوه عن الروح. فأنزل الله ه وَيَسْألُونَكَ عَن الروح .. الآية.. فهذه الرواية تقتضي أنها نزلت بمكةء والأولى تقتضي انها نزلت بالمدينة» فترجح الرواية الاولى لأن (ابن مسعود) كان حاضر القصة ثم ما رواه البخاري يرجح على ما رواه غيره.

خامساً : ان تكون كل من الروايتين صحيحة الاسناد » وأن يكون بينهها تقارب في المدة. فتنزل الآية او الآيات بسبب الحادثتين معا. وننتهى إلى الجمع بين الروايتين.

مثاله: ما أخرجه البخاري عن ابن عباس ( رضي الله عنها) أن هلال بن امية قذف امرأته عند البي به بشريك بن سمحاء ؛ فقال النبي مإ : « ان أو حد في ظهرك ». فقال يا رسول الله: إذا رأى احدنا مع امرأته رجلاً ينطلق يلتمس البینق فجعل الني َيل يقول «البيَنةُ أو حدّ في ظهرك» فقال: والذي بعثك باق افي

(۱) أنظر : الأتقان؛ صفحة ۳۳. (۲) سورة الأسراء الآية: ۸۵

۳۷

لصادق . ولينزلن الله تعالى ما يبرّىء ظهري من الحد . فنزل جبريل » وأنزل الله عليه «والذین یرمون أزواجَهُم ...»© حت بلغ إن كان من الصنادقين) (۲.

وما أخرجه ( الشيخان) عن سهل بن سعد قال: جاء (عویر بن نصر ) الى (عاصم ابن عدي ) فقال: إسأل رسول الله عن رجل وجد مع امرأته رجلا أيقتله فيقتل به أم كيف يصنع ؟ فسأل (عاصم) رسول لله ب فعاب السائل. فأخبر عاصم عویر فقال: والله لآتينْ رسول الله فلأسألته. فأناه فقال يته : إنه قد أنزل فيك وفي صاحبتك قرآن وتلا الآية الكريمة #والّذين يمون أَزْوَاجَهُم؛ ول يَكُن هم شهدا؛ إلا أنفسهم 6.۰ الآية.

وطريق الجمع بینهیا ان نقول: إن اول من وقع له ذلك ( هلال) وصادف بجيء (عویر ) أيضا فنزل فيها جميعا.

قال ابن حجر : ولا مانع من تعدد الاسياب.

سادسا : ان لا يمكن ال جمع بين الروايات الصحيحة. فيحمل على تعدد النزول وتكرره. لأن المدة بینهیا بعيدة.

مثاله: ما روي في الصحيحين عن (السّب) قال: لا حضرت أبا طالب الوفاة دخل عليه رسول الله وعنده ابو جهل . وعبد الله بن ابي أمية فقال: أي عم قل (لا إله إلا الله) كلمة أحاج لك بها عند الله. فقال ابو جهل وعبد الله. أترغب عن ملة عبد المطلب. فلم يزالا یکلمانه حتى قال: هو على ملة عبد المطلب. فقال الني ع لاستغفرن لك ما ۸ أنه عن ذلك فنزلت ما كان للني والذين آمنوا أن يَسَعْفِرُوا للمشر كين . . © ٩‏ الآية . ۱

روما اخرجه الترمذي عن علي (رضي الله عنه ) قال : سمعت رجلا پستغفر لأبويه

(۱) سورة التو الية: +

(۲) سورة التوبق الآية: ۱۱۳

۳۸

وها مش ركان فقلت تستغغر لأبويك وها مشر كان: فقال: استغفر إبراهم لأبيه وهو مشرك. فذ کرت ذلك لرسول الله يكت فنزلت ما كان للنبي الاية.

وروي أيضاً أن الني عله خرج يوماً الى المقابرء فجلس الى قبر منها فناجاه طويلاٌ م بكى فقال: ‏ إن القبر الذي جلست عنده قبر أمي, وإفي استأذنت ري في الدعاء فم يأذن لي فأنزل عل: سا كان للني والذین آمنوا أن یروا للمُشْر کین 4 ٠‏ الآبة .٠‏ قال السيوطي : فيجمع بين هذه الأحاديت بتعدد النزول.

هل العبرة بعموم اللفظ أم بخصوص السبب؟ السب؟ أي أنه إذا وقعت حادثة فنزلت في شأنها آية كرية» فهل یقتصر حكم هذه الآية على تلك الحادثة او الواقعة او الشخص الذي نزلت فيهء أم يتعدى الحكم إلى الجميع ؟

فجمهور العلاء يذهبون ال ان العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب. وهذا هو الصحيح . وهناك رأي آخر بأن العبرة بخصوص السبب.

قال ( السيوطي ) رجه الله في کتابه : الاتقان في علوم القرآن.

ومن الأدلة على اعتبار عموم اللفظ احتجاج الصحابة وغيرهم في وقائع يعموم آیات نزلت على أسباب خاصة. کنزول آية الظهار في (سلمة بن صخر ) وآية اللعان في شأن (هلال بن أمية) وحد القذف في رماة عائشة. ثم تعذى الحكم إلى غيرهم لعموم اللفظ. وقد ورد عن (ابن» عباس) ما يدل على اعتبار العموم فانه قال به في اية السرقة مع انها نزلت في امرأة سرقت.. ثم روي عن ( نجدة الحنفي) قال: شألت ابن عباس عن قوله تعالى والتارق والسارقة فَاقَطَمُوا أيديه] 4 أخاص أم عامٌ؟ قال: بل عام. قال (ابن تيمية): تمد يجيء كثيراً مسن هذا الباب

.۳۸ سورة المائدة الآية:‎ )١(

۳۹

قولهم :هذه الآية نزلت في كذا لا سما إن كان المذكور شخصاً - كقولم إن آية الظهار نزلت في امرأة (ثابت بن قيس) وان آية الكلالة نزلت في ( جابر بن عبد الله). وان قوله تعالى أن اخکم بَيْنَهُمْ با أنزل الله نزلت في بني قريظة وبني النضير . ونظائر ذلك . فالذين قالوا ذلك لم يقصدوا ان حكم الآية يختض بأولئك الأعيان دون غيرهم1 فان هذا لا يقوله مسام ولا عاقل على الإطلاق. وقال (الزخشري) في تفسير سورة الهمزة: يجوز أن يكون السبب خاصا والوعيد عاما ليتناول كل من باشر ذلك القبيح » وليكون ذلك جارياً جری التعريض "١‏ والله تعالى اعام .

(۱) سورة الائدق الاية: .1٩‏ (۲) انتهی بتصرف من کتاب (الاتقان في علوم القرآن) .

۳۰

الت الكالخ که نزول القترآن منوا

نزول القرآن الكرم :

شرف الله هذه الأمة الحمدية فانزل علیها کتابه العجز - خاتمة الكتب

السياوية - لیکون دستوراً حياتها. وعلاجاً لمشاكلها, وبل شافياً لعللها وأمراضها

واه ند وفك إزاعل امتطناء :ادن و ا ها شم اكد رالات السماوية . حيث أكرمها الله بانزال أشرف کتاب. وخصها بالانتساب الى أشرف مخلوق ( مد بن عبد الله) ّي . وبنزول هذا القرآن اكتمل عقد الرسالات السياویق فشع النور على العام » وسطع الضياء على الکون. ووصلت هداية الله إلى الخلق. وكان هذا النزول بواسطة امين السماء ( جبريل ) عليه السلام» بهبط به على قلب الني ع ليبلغه وحي الله. وفي ذلك يقول الله جل ثناؤه: لت به الروح الامين* على قلبك لتكون من المنذرين * بلسان عربي مبین © 9 . كيف نزل القرآن الكريم؟

للقرآن الکرم تنزلان :

الأول : من اللوح الحفوظ إلى السماء الدنیا ( جملة واحدة) في ليلة القدر .

(۱) سورة الشعراء الأبات: ۱۹۵-۱٩۳‏

۳١

الثاني : من السماء الدئيا إلى الأرض ( مفغرقاً ) في مدة ثلاث وعشرين سنة.

أما التنزل الأول: فقد كان في ليلة مباركة من ليالي الدهر هي ( ليلة القدر ) أنزل فيه القرآن كاملا إلى ( بيت العزة) في السماء الدنيا» ويدل عليه عدة نصوص وهي :

1 قوله تعالى: حم + والکتاب المبين + انا أنزلناة في لَْلَةِ مُباركة انا کنا مُنذْرين » 7 .

ب - وقوله تعالى 9 إِنَا أنزلناه في ليلة القدر. وما أدراك ما ليلة القدر ‏ ()

ج - وقوله تعالى: شهرٌ رمضان الذي أنزل فيه القرآن هُدى للناس وبينات من المدى والفرقان؟ 9..

فقد دلت هذه الآيات الثلاث على ان القرآن أنزل في ليلة واحدة» توصف بأنبها مبار كةء وتسمّى (لبلة القدر) وهي من ليالي شهر رمضان. ويتعين أن يكون هذا النزول هو النزول الأول الى بيت العزة في المماء . لأنه لو اريد به النزول الثاني على الي َه للا صح أن يكون في ليلة واحدة, وني شهر واحد هو (شهر رمضان) لأن القرآن إنما نزل في مدة طويلة هي مدة البعثة ۲۳ سنةء ونزل في غير